سوف في العهد العثماني

    شاطر

    سوف في العهد العثماني

    مُساهمة من طرف حمد في الإثنين يوليو 20, 2009 7:56 am



    خلال العهد العثماني بالجزائر (1518-1830)، كانت العلاقة بين الباي في عاصمته "قسنطينة"، ومناطقه التي تضم وادي سوف، تدار بواسطة "شيخ العرب" الذي يشرف على عملية الضرائب، وفي حالة العصيان يرسل البايلك حملات عسكرية تأديبية لأخذ الضرائب عنوة.


    كانت منطقة سوف تابعة صوريا لسلطان تقرت "إمارة بني جلاب"
    فبعض القرى تدفع الضرائب سنوية رمزية، بينما امتنعت قرى أخرى عن دفعها مما
    دفع سلطان تقرت إلى إرسال حملتين الأولى بقيادة الشيخ أحمد بن عمر بن محمد
    الجلابي، والثانية بقيادة الشيخ فرحات بن عمر بن محمد الجلابي. ونظرا
    للصراعات الكثيرة من جهة بين عائلتي بن قانة وبوعكاز على منصب شيخ العرب
    ومن جهة أخرى بين أسرة بن قانة وبني جلاب على حكم تقرت، كانت قرى سوف في
    تجاذب بين هذه الصفوف تؤازر طرفا ضد الآخر بحسب الولاء الذي اختارته تلك
    القرى والمصالح التي تنتظرها قبائلها.

    وتوالت الحملات إلى وادي سوف من طرف سلطان تقرت، وبايلك
    قسنطينة الذي يكلف سلطان تقرت بجمع الضرائب، وقد يأتي الباي بنفسه أحيانا
    مثل ما فعل باي قسنطينة "أحمد المملوك"سنة
    1821م. وقد جمع أموالا كثيرة، وقد عرفت بعض الأماكن في سوف باسم الأتراك
    بسبب تمركز قواتهم بها أثناء حملاتهم للمنطقة مثل وادي الترك التي تبعد عن
    الوادي بنحو 33كلم بالجهة الغربية. ولقد كان الأتراك يظنون أنهم بعد كل
    حملة يتمكنون من بسط نفوذهم النهائي على وادي ريغ ووادي سوف، إلا أنهم
    بمجرد رجوعهم يظهر لهم تخلخل ذلك الولاء وتراجعه بسبب:




    • بعد اقليم سوف عن البايلك، وعدم اهتمام السلطة التركية بتطوير هذه المناطق.


    • ارهاق السكان بالضرائب، ومحاربتهم عند رفض تقديمها.


    • وجود خلافات، وسيادة الطابع القبلي الذي يفضل التحرر والاستقلالية.




    وبقيت وادي سوف على استقلالها لا تخضع فعليا لأي حاكم
    -كما قال الأغواطي في رحلته- إلا في فترات قصيرة عندما تجتاح المنطقة قوات
    قبائل المخزن لجمع الضرائب. وفي هذا الوقت كانت شؤون سوف منظمة من طرف"الجماعة"
    التي يتم اختيار أفرادها من الشيوخ الأكثر حضوة ومكانة لدى قبائلهم، فكل
    قرية كانت تدار من طرف كبير من الوجهاء، وعند بروز قضايا هامة يجتمعون في
    مدينة الوادي عاصمة الاقليم، يضمهم مجلس الوجهاء الذي يفصل في القضايا
    السياسية كإعلان الحرب، أو القضائية كالخصومات بين القبائل، وبقيت سوف على
    هذه الحال إلى دخول القوات الفرنسية للمنطقة.

    رد: سوف في العهد العثماني

    مُساهمة من طرف moktar في الأربعاء أغسطس 26, 2009 9:08 am

    مزية بقينة وحدنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 8:52 pm