سوف والإحتلال الفرنسي

    شاطر

    سوف والإحتلال الفرنسي

    مُساهمة من طرف حمد في الإثنين يوليو 20, 2009 7:57 am



    في ديسمبر 1854م وصل العقيد الفرنسي"ديفو" بقواته الهائلة إلى وادي سوف مستطلعا الوضع العام، ثم رجع إلى تقرت ليعلن يوم 26 ديسمبر 1854 على أن "علي باي بن فرحات"
    ممثل فرنسا وقايد على تقرت ووادي ريغ ووادي سوف. وعمل ديفو على مراقبة
    منطقة وادي سوف، وحاول إضفاء نوع من الاستقرار عليها عن طريق المراسيم
    والأوامر، وفرض الضرائب وحث السكان على العمل تحت أوامر "علي باي"،
    إلا أن المنطقة بقيت مجالا للاضطرابات، وبدأت تحركات رجال المقاومة
    الشعبية وخاصة سي النعيمي ومحمد بو علاق اليعقوبي وبن ناصر بن شهرة ومحمد
    بن عبد الله، وحينئذ عمل الفرنسيون على تحقيق نوع من الهدوء في المنطقة،
    فشيدوا عدة أبراج للمراقبة في الجهات الأربعة لسوف لتأمين القوافل
    والمحافظة على الأمن، ولكن المقاومة ظلت مشتعلة بوادي سوف وما جاورها
    وامتدت من عين صالح إلى ورقلة وتقرت وسوف وتبسة ونقرين وبلاد الجريد ونفطة
    التونسية.

    قاد هذه المقاومة محمد التومي بوشوشة، الذي استولى على
    ورقلة في 5 مارس 1871، وعيّن عليها بن ناصر بن شهرة آغا، وكانت ورقلة
    تابعة لعلي باي، فاتصل جماعة من شعانبة الوادي ببشوشة وأخبروه بأن "علي باي"
    أودع أمواله وعياله ببلدة قمار، التي هاجمها بوشوشة يوم 8 مارس 1871
    فاحتمت عائلة على باي بالزاوية التجانية، وبعد مفاوضات مع أعيان الوادي،
    رجع بوشوشة وسلمت عائلة "علي باي"، لكن آغويته لم تسلم من سطوة بوشوشة
    الذي استولى على تقرت في 13 ماي 1871 وعيّن عليها بوشمال بن قوبي آغا،
    فصارت وادي سوف تابعة لسلطة بوشوشة.


    ولما تأكد للفرنسيين عجز "على باي" أعدوا جيشا بقيادة الجنرال "لاكروا فوبوا"
    الذي أعد خطة استطاع بها انتزاع ورقلة وتقرت من أنصار بوشوشة في جانفي
    1872 واتجه نحو سوف فأخضعها للسلطة الفرنسية وعيّن عليها حاكما من جنود
    الصبايحية يدعى"العربي المملوك".

    والجدير بالذكر أن وادي سوف ما بين 1837 - 1872 كانت
    ملجأ آمنا للمقاومين، تدعمهم بالمال والسلاح والرجال، ولما انتهت فترة
    السبعينات من القرن 19 بتصفية فلول المقاومة الشعبية بالجنوب، بدأ
    الفرنسيون يهيئون الظروف للاستقرار في الجنوب الجزائري، قريبا من الحدود
    التونسية التي كانت فرنسا بصدد التخطيط لاحتلالها، وتعتبر سوف أهم موقع
    يمكن استغلاله لتأمين ظهر الفرنسيين.


    وتمكنت فرنسا من فرض الحماية على تونس في 12 ماي 1881 وفي مقابل ذلك كُلف الضابط "ديبورتار"
    - الذي سبقت له المشاركة في احتلال تونس - بتأسيس أول مكتب عربي بالدبيلة
    القريبة من الحدود التونسية، فكانت المركز الأول للاستقرار الفرنسيين في
    سوف. ثم أخذت القوات الفرنسية في التزايد بالدبيلة واستمر إلى سنة 1887،
    وبعد ذلك بدأ العدد يتناقص لأن الإدارة الفرنسية بدأت الاستقرار بقوة في
    مدينة الوادي عاصمة الاقليم منذ سنة 1882، ويعتبر النقيب "فورجيس" (1886-1887) ثاني حاكم عسكري لملحقة الوادي، والذي خلف الضابط "جانين".

    واستعان الفرنسيون بالقياد وشيوخ القبائل لادارة شؤون
    السكان، وصارت الوادي ملحقة منذ 1885 تابعة لبسكرة ثم حُولت إلى دائرة
    تقرت عام 1893، وشهدت الملحقة بعد ذلك تغيرات مستمرة في حكامها العسكريين.

    وفي عام 1902 حدث تغيير في التقسيم الإداري بالجنوب
    فأصبحت سوف تابعة لإقليم الصحراء، وطُبق عليها الحكم العسكري الذي ضيق
    الحريات، إلا أن الوعي الوطني برز جليا في ثنايا الطرق الصوفية وخاصة
    الشيخ الهاشمي وابنه عبد العزيز الذي تأثر برحلاته إلى الزيتونة والمشرق
    العربي، وتحول من شيخ للزاوية إلى داعية للأفكار الاصلاحية في صفوف جمعية
    العلماء المسلمين الجزائريين، وكلفه ذلك النفي والتشريد من طرف السلطات
    الاستعمارية، ومهد ذلك لبروز الحركة الوطنية الاستقلالية بعد الحرب
    العالمية الثانية، والتي شرعت في بث الوعي الوطني وتجنيد المناضلين وجمع
    الأسلحة والتهيئة للثورة التحريرية.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 09, 2018 7:32 pm