وادي سوف والإستعمار القديم

    شاطر

    وادي سوف والإستعمار القديم

    مُساهمة من طرف حمد في الإثنين يوليو 20, 2009 7:54 am



    جاء في الصروف : "أتى
    الرومان إلى هذه الأرض( أرض الوادي) منذ دهر طويل لا نعلم أوله، وقاتلوا
    من فيها وأخرجوهم منها، فتفرقوا في إفريقيا وسكنوا الجردانية والبليدة،
    وجددوا ما تهدم منها وتعمقوا في أراضيها". وقد عثر على آثارهم في
    عدة مناطق مثل قمار والرقيبة وغرد الوصيف، كما توجد تحت كثبان الرمال في
    عميش (الواقعة على بعد 20 كلم جنوب شرق المنطقة) مكان يدعى زملة
    سندروس(ZemletSendrous) التي يوجد بها آثار الرومان، كما أن بئر رومان
    (الواقع على بعد 180 كلم جنوب شرق سوف) بني من الحجارة المنحوتة، ومن
    تسميته يعتقد أنه حفره الرومان لتأمين قوافلهم في طريقها إلى غدامس.

    ومن أهم الدلائل المادية التي تبرهن على التواجد
    الروماني بسوف، القطع النقدية التي عثر عليها، احداها بها صورة الامبراطور
    قسطنطين، وهي تثبت خضوع المنطقة لهم في القرن الرابع، وعثر على كثير من
    القطع في غرد الوصيف (جنوب غرب الوادي 40 كلم)، كما عثر في قمار على قطع
    تعود إلى عهد ماسنيسا، وإلى عهد الجمهورية الرومانية (نايرون) وأخرى للعهد
    النوميدي، يوغرطا ويوبا الثاني وهذا ما يدل على استقرار هذه الشعوب في
    منطقة وادي سوف.


    الإحتلال الوندالي للصحراء

    الوندال شعب ينحدر من السلالة الصقلية السلافبة، سكنوا
    جرمانيا ثم استقروا باسبانيا سنة 409م، ونزلوا بالشمال الافريقي واحتلوا
    قرطاجنة سنة 439م بقيادة ملكهم "جنسريق"،
    فقتلوا كثيرا من الرومان، وهدموا الصوامع والكنائس وأجلوا أصحابها من
    الرهبان إلى جهة الجنوب. واستقر بعضهم في أرض سوف، في منطقة سحبان الواقعة
    جنوب غرب الوادي بحوالي 26 كلم وفي جلهمة بين قمار وتغزوت.


    كانت سياسة "جنسريق" مع
    البربر قائمة على ارضائهم والتحكم فيهم بشتى الطرق، ولكن بعد وفاته لم
    يحسن خلفاؤه معاملة البربر، فأعلنوا الثورة عليهم. يقول المؤرخون أنه لا
    يستبعد مشاركة اللاجئين بالصحراء في هذه الثورات كرد فعل وانتقاما ممن
    قهرهم وشردهم. والجدير بالذكر أنه وإن لم يصل الوندال بأنفسهم للمنطقة فإن
    الفاررين والمطرودين واللاجئين كانت سوف خير مستقر لهم.


    الإحتلال البيزنطي

    بعد إبادة الوندال واحتلال الأمبراطور البيزنطي
    "جستنيان" للجهات الشرقية من إفريقيا، أوجب الأمبراطور البيزنطي على
    السكان الذين كانوا يعتنقون المذهب الأرثوذكسي(كانت المسيحية سائدة في
    منطقة سوف في تلك الفترة) اعتناق المذهب الكاثوليكي.


    جاء في الصروف : "ومن الروم
    ذهب جماعة من الرهبان إلى جهة الجنوب ومنها أرض سوف فنزلوا عند من سبقوهم
    من الرومان بجلهمة وسحبان وبنوا أمكنة سواها للعزلة والعبادة والاستيطان"،وقد
    وجدت العديد من الأديرة بسحبان وجلهمة التي كانت مقر أسقفية. وقد شهدت
    منطقة سوف انتشار القطع النقدية البرونزية البيزنطية، ولم ينقطع أثرها إلا
    خلال الحرب العالمية الأولى بسبب تحويلها من طرف الصائغين.

    ورغم محاولة البيزنطيين إحكام سيطرتهم على السكان فإن
    قبائل نوميديا فجرت الثورة ، وقد شارك فرسان سوف في المقاومة الشعبية ضد
    خط الدفاع البيزنطي الذي كان ممتدا من قفصة إلى تبسة ولامبيز. وقاد
    الثورات زعماء من البربر الذين أضعفوا الحكم البيزنطي فتهاوى بسهولة وسقط
    لما قدم الفاتحون المسلمون.

    رد: وادي سوف والإستعمار القديم

    مُساهمة من طرف moktar في الأربعاء أغسطس 26, 2009 10:23 pm

    شكرا على المعلومات والمجهود وشكرا لتوضيح تاريخ قمار مع احترامي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 8:50 pm